ماذا يقال عند دخول الحمام والخروج منه

ماذا يقال عند دخول الحمام والخروج منه

ماذا يقال عند دخول الحمام والخروج منه ألي جواب في الفقرات التالية , ووجب ان ننبه الى أن من عظمة ديننا الإسلام انه لم يترك امرا سواء صغيرا كان ام كبيرا الا وقد اشار الله سبحانه عن طريق القران الكريم أو عن طريق رسول الله صلى الله عليه وسلم عن طريق السنة النبوية الشريفة .

دعاء عند دخول الحمام :  روي عن علي رضي الله تعالى عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : (ستر ما بين أعين الجن وعورات بني آدم إذا دخل الكنيف أن يقول باسم الله). أو أن يقول أولاً : باسم الله ، ثم يقول : (اللهم إني أعوذ بك من الخبث والخبائث).

ماذا يقال عند دخول الحمام

اتفق أهل الفقه جميعاً على أن الشياطين والجان يتجمعون في أماكن النجاسة والتي يحدث فيها المعاصي والذنوب، وبما أن الحمام هو مكان التخلص من الفضلات الخاصة بِجسم الإنسان فإن هذا المكان الذي يتواجدون فيه في المنزل، وحرصاً من الرسول -صلوات الله عليه وتسليمه- على مصلحة أمة المسلمين جميعاً فقد حثنا على قول دعاء الخلاء الذي تم ذكره في العديد من المواقع الإسلامية أهمها إسلام ويب بِأكثر من صيغة.

ثبت في الصحيحين عن أنس رضي الله تعالى عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يقول عند دخول الخلاء : (اللهم إني أعوذ بك من الخبث والخبائث).  وروينا عن عمر رضي الله عنهما قال : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا دخل إلى الخلاء قال : (اللهم إني أعوذ بك من الرجس النجس الخبيث المخبث : الشيطان الرجيم ) رواه الطبراني في كتاب الدعاء).

دعاء الدخول الى الخلاء

  • دعاء دخول الحمام:  ” بسم الله وبالله أعوذ بالله من الرجس الخبيث المخبث الشيطان الرجيم “. دعاء الخروج من الحمام:  ” الحمد لله الذي عرفني لذته وأبقى في جسدي قوته وأخرج عني أذاه يا لها نعمة يا لها نعمة يا لها نعمة لا يقدرها القادرون قدرها “.دعاء دخول الحمام للاستحمام

شاهد ايضا : دعاء قبل الاختبار مكتوب أفضل دعاء للمذاكرة والتركيز

دعاء دخول الحمام للاستحمام

  • روي عن عمر رضي الله عنهما قال : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا دخل إلى الخلاء قال : اللهم إني أعوذ بك من الرجس النجس الخبيث المخبث : الشيطان الرجيم ) رواه الطبراني في كتاب الدعاء.
  • عن ابن عمر رضي الله عنهما قال : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا خرج من الخلاء قال : (الحمد لله الذي أذاقني لذته ، وأبقى في قوته ودفع عني أذاه)
  • وروي عن علي رضي الله تعالى عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (ستر ما بين أعين الجن وعورات بني آدم إذا دخل الكنيف أن يقول باسم الله) رواه الترمذي وقال: إسناده ليس بالقوي.
  • وهناك بعض الأقوال بأنه يستحب هذا الذكر سواء أكان في البنيان أو الصحراء، وذلك بأن يقول أولاً: باسم الله، ثم يقول: (اللهم إني أعوذ بك من الخبث والخبائث).
  • وقد ثبت في الصحيحين عن أنس رضي الله تعالى عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يقول عند دخول الخلاء: (اللهم إني أعوذ بك من الخبث والخبائث) يقال الخبث بضم الباء وسكونها.
  • وقد روي عن ابن عمر رضي الله تعالى عنهما قال: (مرّ رجل بالنبي صلى الله عليه وسلم وهو يبول فسلم عليه فلم يرد عليه) رواه مسلم في صحيحه.
  • وعن المهاجر قنفذ رضي الله عنه قال: أتيت النبي صلى الله عليه وسلم وهو يبول فسلمت عليه، فلم يرد حتى توضأ ثم اعتذر إلي وقال: (إني كرهت أن أذكر الله تعالى إلا على طهر) أو قال: على طهارة.
  • وهناك بعض الأراء التي تميل إلا أنه لا يجب الحديث أو الكلام أثناء قضاء الحاجة، سواء كانت في الصحراء أو البنيان إلا للضرورة، فلقد قيل عن البعض (إذا عطس لا يحمد الله تعالى ولا يشمت عطساً ولا يرد السلام ولا يجيب المؤذن، ويكون المسلم مقصراً لا يستحق ثواباً، والكلام بهذا كله مكروه كراهة تنزيه ولا يحرم، فإذا عطس فحمد الله تعالى بقلبه ولم يحرك لسانه فلا بأس).